أخبار الجامعة :
  • كل جهدنا في جامعة المذاهب الإسلامیة، توسيع الفکر التقریبي حول العالم الإسلامي
  • العقلانية هي إحدی الصفات المهمة للحضارة الإسلامية /تقريب المذاهب الإسلامیة هي من إبتکارات سماحة الإمام الخامنئی / مواجهة الأفكار المنحرفة والمتطرفة من مهمات جامعة المذاهب الإسلامیة
  • وفد من جامعة المذاهب الإسلامية برئاسة الدکتور مختاری تبرم مذكرات التفاهم للتعاون مع المراكز الأكاديمية في الهند
  • سماحة آیة الله الدکتور مختاری في المؤتمر الدولي حول "إجلال التنوع في العالم الإسلامي" في نيودلهي:"التعامل مع الغیر" ضرورة اليوم لتحقيق الوحدة والتعاطف
  • الدکتور مختاري رئیس جامعة المذاهب الإسلامیة: الإمام الخمینی (رض) أکبر محیي للفکر الدیني المعاصر

سماحة آیة الله الدکتور مختاری في المؤتمر الدولي حول "إجلال التنوع في العالم الإسلامي" في نيودلهي:"التعامل مع الغیر" ضرورة اليوم لتحقيق الوحدة والتعاطف

الجامعة | تاریخ الخبر : 12 شوال 1440 | عدد الزیارات :68

اکد رئيس جامعة المذاهب الإسلامية سماحة آیة الله الدکتور مختاری في المؤتمر الدولي حول "إجلال التنوع في العالم الإسلامي" في نيودلهي ، مشيرًا إلى أن "التعامل مع الغیر" ضرورة اليوم لتحقيق الوحدة والتعاطف.

قال: إن جامعة المذاهب الإسلامية في إيران هي أحدی الأمثلة الموضوعية والعلمية والعملية للتعامل التنوعی مع الغیر في المعتقدات والمذاهب.

وفقًا لتقرير العلاقات العامة ، فإن المؤتمر الدولي حول "إجلال التنوع في العالم الإسلامي" بحضور الدكتور مختاري ، رئيس جامعة المذاهب الإسلامية ، إلى جانب شخصيات بارزة وزعماء دينيين في الهند ، بمن فيهم الدالاي لاما ، والبروفسور أنصاري نائب رئيس وزراء الهندی السابق ، الزعيم الشيعي البارز و المرشد السنی البارزة في الهند ، ووفد من جامعة المذاهب الإسلامية و غیرهم.

الدكتور مختاري، في خطاب التی يشير  إلیها من الآيات القرآن الكريم ، قدم أن التنوع باعتباره أحد الخصائص الإنسانية الرئيسية وقال: "إن التنوع في الأقوام والعرق والثقافة والألسنة هي حقيقة ويجب ألا تكون مصدرًا للتفرق.

وبالإشارة إلى الأحاديث النبوية ، أكد سماحته على أن هذه الاختلافات يمكن أن تكون حتى مصدر النمو و الإزدهار. يجب ألا نتحدث فقط عن المشتركات لتحقيق الوحدة ، حتى نقاط الخلاف يمكن أن تقربنا الی الوحدة والتعاطف.

أشار رئيس جامعة المذاهب الإسلامية إلى الموانع والدلائل التعامل مع الغیر وأن الإعتراف والإحترام المذاهب بعضنا لبعض إحدی المؤشرات الرئيسية.

كما وصف الدكتور مختاري التطرف والراديكالية بأنها إحدی الموانع المهمة أمام تحقيق الوحدة والتعاطف، وقدم عدم الاحترام للمقدسات ومعتقدات المذاهب هی احدی الموانع والعوامل الأخرى.

وقال في النهاية إن جامعة المذاهب الإسلامية هي إحدی الأمثلة الموضوعية والعلمية والعملية للتعامل مع الغیر فی المعتقدات والمذاهب، وقال: نحن على استعداد لتقديم تجاربنا في هذا المجال إلى الجامعات والمراكز العلمية في مختلف البلدان.

أرشيف الأخبار

إرجع إلی الفوق