أخبار الجامعة :
  • رسالة تعزية من الدكتور سيد محمد حسيني في وفاة "الملا قادر بيضاوي" إمام جمعة أرومية السني المحترم
  • رئيس جامعة المذاهب الإسلامية في رسالة تدين الهجوم الإرهابي على جامعة كابول: حان الوقت للأمة الإسلامية للتعبير عن براءتها واشمئزازها من هذا النوع من قتل الإخوة
  • الدكتور سيد محمد حسيني في حفل التقديم: يجب أن نبذل جهدنا من أجل جامعة المذاهب الإسلامية لتحقيق أعلى التصنيفات الأكاديمية على مستوى العالم
  • الدكتور شهرياري في حفل تقديم رئيس الجامعة الجديد: في جامعة المذاهب الإسلامية يجب تدريب قوى مقاومة الغطرسة وتطالب بحقوق المظلومين
  • تعيين "الدكتور سيد محمد حسيني" رئيساً جديداً لجامعة المذاهب الإسلامية

الدكتور سيد محمد حسيني في حفل التقديم: يجب أن نبذل جهدنا من أجل جامعة المذاهب الإسلامية لتحقيق أعلى التصنيفات الأكاديمية على مستوى العالم

الجامعة | تاریخ الخبر : 24 صفر 1442 | عدد الزیارات :339

جلسة تقديم للدكتور سيد محمد حسيني. الرئيس الجديد لجامعة المذاهب الإسلامية بحضور وخطاب حجة الإسلام والمسلمين الدكتور حميد شهرياري ، والأمين العام للمجمع العالمي للتقریب بين المذاهب الإسلامية ، والمولوی إسحاق مدني ، عضو المجلس الأعلى للمجمع التقريب المذاهب الإسلامية ومجموعة من الأساتذة والطلاب. عقدت جامعة شيخ الإسلام وفق البروتوكولات الصحية.

شكر الدكتور سيد محمد حسيني ، الرئيس الجديد لجامعة المذاهب الإسلامية ، الأمين العام للمجمع العالمي للتقریب بين المذاهب الإسلامية و الدكتور مختاري ، الرئيس السابق لجامعة المذاهب الإسلامية ، على جهود الشخصيات العظيمة مثل آية الله بوروجردي ، وآية الله فائز خراساني ، وآية الله تسخیری و ... أشار وطلب المغفرة  للراحلین في هذا المجال.

و اضاف: "لا يجب أن نضيع الوقت ، لكن يجب أن نبذل جهدنا حتى تتمكن هذه الجامعة من تحقيق تصنيفات أكاديمية عالية في العالم ، وهو بالطبع ليس بالمهمة السهلة ، لكن لا ينبغي الشك في هذا الصدد". نحتاج جميعًا إلى العمل معًا لتحقيق ذلك ، وآمل أن تساعدنا الوكالات ذات الصلة في هذا الصدد.

وتابع الدكتور حسيني: "العالم الإسلامي سبب كثير من النعم و يمكننا الاستفادة من خبرات كل فرد من أبنائه في برامج مختلفة في مجالات الإدارة والتمويل والعلوم في الجامعة و نبدء فصل جديد".

و واصل الرئيس الجديد لجامعة المذاهب الإسلامية تعازيه بمناسبة أيام الأربعين الحسيني ، وقال: "إن الأجواء الموجودة في الأربعين هي عرض للقوة والصداقة بين جميع أتباع المذاهب الإسلامية و يجب استخدام هذا الفضاء بشكل فعال".

أرشيف الأخبار

إرجع إلی الفوق