أخبار الجامعة :
  • دورة خاصة حول الوقاية من فيروس كورونا في جامعة المذاهب الإسلامية
  • لقاء حول إنجازات الثورة الإسلامية في موضوع القضاء مع الدكتور بهادري جهرمي في جامعة المذاهب الإسلامية
  • رسالة تعزية من الدكتور مختاري ، رئيس الجامعة المذاهب الإسلامية بعد وفاة الراحل آية الله الطبرسي
  • حجة الإسلام دکتور شهرياري في اجتماع رئاسة الجامعة: يمكن للمذاهب الإسلامية أن تكون فعالة في تحقيق تحديث التقريب / دکتور مختاري: جامعة المذاهب الإسلامية ذراع قوي للغاية لمجموعة التقريب والتدفق
  • التسجيل في مسابقة كتاب الطالب الافتراضي الكبير لطلاب البلد / تفاصيل التسجيل

قال رئيس الجامعة المذاهب الإسلامية إن إحياء الفكر الديني في مختلف المجالات والجامعات يرتبط بإحياء الحركة الفلسطينية من أجل العدالة ومقاومة الإحياء الديني.

الجامعة | تاریخ الخبر : 18 ربيع الأول 1441 | عدد الزیارات :84

وفقًا للمؤتمر الدولي الثالث والثلاثين للوحدة الإسلامية ، الدكتور محمد حسين مختاري (الجمعة 15نوفمبر) في اجتماع "الاتحاد الأكاديمي الإسلامي العالمي للدراسات الاستراتيجية ولجنة الدراسات العالمية بدون نظام صهيوني" ، وقال في خطاب: إن أحد أهم المؤشرات التي اعتبرها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في مجال الحضارة الإسلامية الحديثة هو موضوع العقلانية وإعادة بناء الفكر الديني. وأضاف: إن إحياء الفكر الديني ليس ترویج مفاهيم الفكر الديني لأنه في هذه الحالة قام العديد من العلماء بترويج المفاهيم والمواضيع في مجال علم الإسلام ولكن الغرض من إحياء الفكر الديني هو شرح الدين بطريقة تجيب على الأسئلة والشكوك. لقد حان الوقت ومن ناحية يجب أن يشعر الدين بالفخر والمباهات. وصف رئيس الجامعة المذاهب الإسلامية الإمام الخميني بأنه مفكر ديني إحياء وأكبر مفكر في هذا المجال وقال: إنه يعتبر شخصية الإسلام وتعاليم الإسلام الوحي بمثابة أسس لأعظم حركة سياسية واجتماعية في العصر المعاصر. يمثل الإمام وفهمه الديني لهذه الشخصية وفهمها التفسير الأكثر حكمة والأكثر شمولية وعقلانية وتفسير التعاليم الدينية. وأشار إلى: إحياء الفكر الديني بطريقة تخلق أمة متحدة وتمنع الإنسان من الوقوف ؛ هناك تحديات وصعوبات في هذا الصدد ، وأكبرها قراءات غیر عقلانية وخرافية للنصوص الدينية التي تسبب الفهم والتفهم الناقص عوضا عن حقيقة الدين.

أرشيف الأخبار

إرجع إلی الفوق