جامعة المذاهب الاسلامیة نموذج قیّم للتعایش السلمی
خلال الزيارة التي يقوم بها لأوغندا، التقى رئيس جامعة المذاهب الاسلامية السبت، السيدة ناصونا زليخا مساعدة الرئيس الاوغندي لشؤون المذاهب والاديان، حيث بحث الجانبان سبل تطوير التعاون العلمي والبحثي بين جامعة المذاهب والاديان والجامعات الاوغندية. حيث اعربت السيدة زليخا عن استعداد الحكومة الأوغندية للارتقاء بمستوى التعاون الأكاديمي بين المراكز والمؤسسات العلمية بين البلدين، لاسيما جامعة المذاهب الاسلامية، وفي كافة المجالات.
 
 جامعة المذاهب الاسلامية نموذج قيّم للتعايش السلمي
 
واعتبرت مستشارة الرئيس الاوغندي لشؤون المذاهب والاديان، المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية وجامعة المذاهب الاسلامية، خير انموذج اقليمي لإرساء التعايش السلمي بين اتباع المذاهب والاديان، معربة عن شكرها وتقديرها للجمهورية الاسلامية في إيران للإقدام على مثل هذه المبادرة القيمة ورعايتها لها.   
 
بدوره استعرض رئيس جامعة المذاهب الاسلامية جانباً من فعاليات وانشطة المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، واهتمامات واهداف وتطلعات جامعة المذاهب الاسلامية، مؤكداً على اهمية تبادل التجارب والخبرات وتعزيز التعاون المشترك بين المراكز والمؤسسات الاكاديمية لدى البلدين.  

 
 
ولفت الدكتور مختاري الى التجارب والخبرات القيمة التي اكتسبتها جامعة المذاهب الاسلامية طوال السنوات الماضية، في مجال التقريب بين المذاهب والتعايش السلمي بين اتباع المذاهب والاديان، وكيف أنها استطاعت الخوض في كل ذلك في اجواء علمية بحتة، مشيراً الى استعداد الجامعة وضع تجاربها وخبراتها في متناول الدول الاخرى الراغبة بذلك.
 
من جهته أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في اوغندا، الذي حضر اللقاء، على ضرورة وحدة المسلمين، لافتاً الى اهمية التقريب بين المذاهب الاسلامية والدور المحوري الذي يضطلع به في استتباب الامن في المجتمع وتشكيل وبلورة الامة الاسلامية الواحدة.  
 
كما لفت سعادته الى استعداد الجمهورية الاسلامية في إيران لتطوير التعاون العلمي والبحثي وتبادل الاساتذة والطلبة الجامعيين بين اوغندا والجامعات الايرانية.
 
   1395/12/21 12:31